المحرر موضوع: الموسوعة الكاملة للأسواق المالية (الجزء الثاني)  (زيارة 140608 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل marketman

  • مشرف
  • متسوق
  • *****
  • مشاركة: 14
  • الشعبية +2/-0
  • الجنس: ذكر
  • ومن يتقي الله يجعل له مخرجا ويرزقة من حيث لا يحتسب
لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يسعدنا ان نقدم لأعضائنا الكرام الدليل والموسوعة الكاملة للأسواق المالية، والتي نرجو ان شاء الله ان تكون مرجعاً لكم ،

الجزء الثاني تعريف الاستثمار

ما هو الاستثمار؟

وفقا للنظرية الإقتصادية فإن الفرد ينفق دخله على الإستهلاك أو الإدخار أو الإكتناز، والإستثمار هو الجزء من إجمالى الإدخار المتراكم خلال السنين و الذي تم توظيفه في أصول أو أنشطة بهدف زيادة الدخل وتحقيق النمو للمحافظ على القوة الشرائية للأموال المدخرة.

ومن التعريف السابق للإستثمار يمكن أن نستنتج الخطأ الذى يقع فيه البعض حيث أن هناك من يقوم بالإستثمار من خلال نقد مقتطع من إستهلاكه اليومى او الشهرى بحيث أنه إذا احتاج للنقد لايجد الإ إستثماره ليقوم ببيعه أو جزء منه حتى و لو كانت بالخسارة لتغطية حاجته الماسة للنقد وكذلك قد يقوم البعض بأخذ قروض على أن يسددها بأقساط من راتبه الشهرى وهنا أيضا يأخذ جزء من إستهلاكه الشهرى غير فائض عن حاجته.
 
وعلى ذلك فإنه على من يريد الإستثمار لابد وأن يوفر النقد اللأزم لهذا الإستثمار عن طريق الأموال التى يدخرها وتكون فائضة عن حاجته ولايستخدمها لإستهلاكه الشخصى.

ما أنواع الإستثمارات؟

هناك العديد من أنواع الإستثمارات والتى يمكن إجمالها فى ثلاثة أنواع رئيسية هى:
1. الإستثمار في السلع و الخدمات.
2. الإستثمار في الأصول الثابتة كالعقارات و الآلات و المعدات .
3. الإستثمار في الأصول المالية كالأسهم و السندات وصناديق الإستثمار.

ما الفرق بين الإستثمار المالى والإستثمار الإقتصادى؟

يعرف الاستثمار بأنه الإضافة إلي الطاقة الإنتاجية أو الإضافة إلي رأس المال‏،‏ والاستثمار المالي هو قيام المؤسسات والأفراد بشراء أحد الأصول المالية والتي تتيح عوائد معينة في فترة زمنية معينة وذلك بأقل الأخطار الممكنة، ويهدف الفرد من الاستثمار إلي زيادة ثرواته والمحافظة عليها.‏ أما الاستثمار الإنتاجي أو الاقتصادي فهي الأنشطة التي تتعلق بشراء أصول لإنتاج البضائع أو الخدمات وذلك بهدف زيادة الثروات إلي حدها الأعلي‏.

‏ إذا فهدف زيادة الثروات هو هدف مشترك بالنسبة للاستثمار المالي وللاستثمار الاقتصادي‏، فدافع الربح هو الذي يشجع الأفراد والمؤسسات الاقتصادية بالقيام بهذه الأنشطة الاستثمارية‏.‏ ولأن الحصول علي الربح يوازيه إمكانية تحمل الخسائر فإن جميع القرارات الاستثمارية تسبقها في العادة دراسات مكثفة لتقليل التعرض إلي المخاطر‏.‏

كيف يمكن للشخص تخطيط إستثماراته؟

- معرفة الوضع المالى:
على الشخص أن ينظر بواقعية إلى وضعه المالى الحالى ويعرف مصادر دخله وإنفاقه ، وأن يتأكد من دفع إلتزاماته أولا فليس من المنطق ان يبدأ الإستثمار وعليه ديون يجد سدادها.
لكى يتوفر فائض للإستثمار فإنه على الشخص أن يقوم بعمل قائمة لنفقاته الشخصية ثم يخصص جزء من دخله للإدخار لكى يتمكن من الإستثمار، ولكن مع الأخذ فى الإعتبار أن يحتفظ بمبلغ كافى من النقود للطوارئ والنفقات غير المتوقعة.
2- تحديد الأهداف المالية :
* على الشخص أن يحدد الهدف أو المغزى وراء إدخاره او إستثماره ولذلك فعليه بوضع قائمة بالأولويات التى يدخر من أجلها.
* على الشخص أن يحدد المدة التى يريدها لإستثمارأمواله حتى يحدد أدوات الإستثمار التى تتناسب مع اهدافه.
2- تنويع الإستثمارات :
يجب تنويع الاموال المستثمرة على أدوات الإستثمار المختلفة وقفا للاهداف الإستثمارية حيث أن التنويع فى الإستثمار ما بين إستثمارات ذات عائد ومخاطر منخفضة وأخرى ذات عائد ومخاطر مرتفعة يقلل نسبة المخاطر.

ما هي أولى خطوات الاستثمار فى الأوراق المالية ؟

 يعتبر تحديد طريقة الاستثمار التي ينوى المستثمرالعمل بها هى أولى خطوات القيام بعملية الإستثمار، ويكون أمام المستثمر في الأوراق المالية أكثر من بديل وهو أن :
الطريقة الأولى من خلال أن يقوم بالاستثمار بنفسه، ويكون ذلك عن طريق خيارين كما يلي:
الاختيار الأول: طريق الاستثمار الواحد أي يصب المستثمر كل تركيزه واهتمامه على شركة واحدة يقوم بالاستثمار فيها، ولكن ليس ذلك على المطلق، بل يكون المستثمر فيها يشترى ويبيع، ثم يشتري في شركة أخرى وهكذا. المقصود هنا أن تكون عملية الشراء في شركة واحدة، ويتحمل المستثمر في هذه الحالة المخاطرة الناتجة عن الاستثمار في ورقة واحدة.
الاختيار الثاني: اختيار محفظة الأوراق المالية و المحفظة هي تلك التي تضم مجموعة الاستثمارات الفردية مع التركيز على أن الهدف الأساسي للمحفظة هو تكوين مزيج استثماري من الأوراق المالية لتخفيض مخاطر الاستثمار لأدنى حد ممكن من خلال عملية تنويع الاستثمار في الأوراق المالية المختلفة .
الطريقة الثانية وهى عن طريق صناديق الاستثمار، ويلجأ المستثمر إلى صناديق الاستثمار في ظل عدم توافر رأس المال الكافي أو الخبرة أو الوقت لدى المستثمر. و صناديق الاستثمارهى تعبر عن مؤسسات مالية مستقلة أو تابعة لأحد البنوك أو شركات التأمين، تقوم بإصدار وثائق استثمار يتم بيعها للمستثمرين أفراد أو شركات، وذلك لاستثمار حصيلة البيع في عمليات بيع وشراء الأوراق المالية المتداولة في سوق التداول بهدف تكوين محفظة أوراق مالية متوزانة من حيث العائد والمخاطر، ولا يجوز لها مزوالة أي أعمال مصرفية مثل إقراض الغير أو ضمانه أو المضاربة في العملات أو المعادن النفيسة.

ما أنواع المخاطر الإستثمارية؟

- مخاطر بيئة العمل: Business Risk
هى المخاطر الناجمة من طبيعة الصناعة أو العمل نفسه حيث تختص كل صناعة بمجموعة من المخاطر التى تؤثر فيها أكثر من غيرها فمثلا الشركات العاملة فى مجال صناعة البتروكيماويات تتأثر ببعض العوامل مثل أسعار المواد الخام اللأزمة للصناعة والتقلبات الدورية لأسعار المنتجات البتروكيماوية وذلك على خلاف الشركات العاملة فى مجال الزراعة التى تتأثر بالأحوال الجوية كالحرارة الشديدة والبرد الشديد وغيرها.
2- مخاطر إقتصادية : Economic Risk
هى المخاطر الناجمة عن التغيرات فى العوامل الإقتصادية مثل معدلات البطالة والتضخم وحجم الناتج القومى وغيرها ويكون لهذه المخاطر تأثير على كل القطاعات الإ أنها تتفاوت فى حجم الأثر بحسب إرتباط نوعية الصناعة بإى من تلك العوامل الإقتصادية.
3- مخاطر أسعار الفائدة : Interest Rate Risk
المخاطر الناجمة من تغيرات أسعار الفائدة فى النظام المالى للإقتصاد وتؤثر هذه المخاطر على القطاع المالى والشركات العاملة فيه بشكل أكبر.
4- مخاطر أسعار الصرف : Exchange Rate Risk                                 
هى المخاطر الناجمة من تغيرات أسعار الصرف فى العملات وعادة ما تتأثر الشركات التى تعمل فى مجالات الإستيراد والتصدير أكثر من غيرها بمثل هذا النوع من المخاطر.
5- مخاطر السيولة : Liquidity Risk
هى المخاطر الناجمة من إمكانية تحويل الإستثمار إلى نقد وكلما زادت إمكانية التسييل للإستثمار قلت مخاطره وقل العائد منه.
6- مخاطر ذاتية للمنشأة : Firm Specific Risk
هى المخاطر الناجمة عن العوامل التى تؤثر على المنشأة بذاتها مثل إنكماش فى سوق منتجاتها أو تغير فى أدائها وما إلى ذلك من العوامل التى تخص الشركة أو المنشأة فقط.
« آخر تحرير: تشرين الثاني 19, 2013, 08:52:49 بواسطة admin »
إذا جلست للناس فكن واعظاَ لقلبك ولنفسك ولا يغرنك اجتماعهم عليك فإنهم يراقبون ظاهرك والله تعالى يراقب باطنك

أسواق ومنتديات كل العرب


غير متصل admin

  • مدير الموقع
  • متسوق محترف
  • *****
  • مشاركة: 52
  • الشعبية +7/-0
  • الجنس: ذكر
  • سعودي ستور السوق العربي لكل العرب
    • http://ar-ar.facebook.com/people/-/100000012981636
احسنت بارك الله فيك

الى الامام

قال الله عز وجل (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)) (قّ:18)

أسواق ومنتديات كل العرب