المحرر موضوع: الموسوعة الكاملة للأسواق المالية (الجزء الثالث)  (زيارة 447735 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل marketman

  • مشرف
  • متسوق
  • *****
  • مشاركة: 14
  • الشعبية +2/-0
  • الجنس: ذكر
  • ومن يتقي الله يجعل له مخرجا ويرزقة من حيث لا يحتسب
ما هو التحليل الأساسي؟

يتضمن تحليل الشركة من حيث الأصول، الربحية، الإدارة..الخ بالإضافة إلى تحليل القطاع الذى تنتمى إليه الشركة و أيضا يتضمن التحليل الأساسي أخذ المؤشرات الاقتصادية فى الاعتبار مثل إجمالي الناتج المحلي، أسعار الفائدة، معدلات البطالة والمدخرات.

ما الذي يهدف اليه التحليل الأساسي؟

يهدف التحليل الأساسى إلى دراسة وتفسير كل المتغيرات الإقتصادية التى من الممكن أن تؤثر على أسعار الأسهم بهدف تحديد القيمة الحقيقية للشركات والقيمة العادلة لأسهمها حيث يعتبر أحد طرق تقييم أسهم الشركات ونظراً لأنه يقيس الأداء التاريخى للشركات وتوقعات الأرباح والمبيعات المستقبلية.

ما الأولويات التي يرتكز عليها التحليل الأساسي؟

1- درراسة المناخ الإقتصادى بشكل متكامل :
يعمل التحليل الأساسى على دراسة وضع الإقتصاد الكلى وذلك من خلال تحليله ودراسته لبعض المؤشرات مثل معدل التضخم ومعدل الفائدة ودراسة المعلومات والمؤشرات المرتبطة بالمناخ الإستراتيجى والسياسى وإنفاق المستهلك والضرائب، ويهدف التحليل الأساسى بهذه الدراسة إلى معرفة المناخ الإقتصادى والإستثمارى الذى تعمل فيه الشركات.
2- دراسة حالة القطاع :
يعمل التحليل الفنى على دراسة وضع وحالة القطاع الذى تنتمى إليه الشركات التى يقوم بتحليلها حيث أن الشركة هى جزء من من القطاع وبصفة عامة من الصعب أن تجد شركة منتعشة فى قطاع يعانى من أزمات ولذلك فإن التحليل الأساسى يدرس وضع القطاع معتمد على معدلات التنافس.
3- دراسة وضع الشركة :
بعد دراسة وضع الإقتصاد ووضع القطاع والسوق فإن التحليل الأساسى يعمل على تحليل الشركة نفسها ويدرس إتجاهاتها من خلال دراسة التقارير المالية والأرباح والخسائر ودراسة سعر السهم وسياسة الشركة وتوجهات الإدارة.

ما هي خطوات التحليل  المالي للشركات؟

يعتمد المحلل المالى فى تنفيذ عملية التحليل على مجموعة من الخطوات المتتابعة التى تشكل فى مجملها المنهج العلمى للتحليل المالى وهذه الخطوات كالتالى:
1- تحديد الهدف أو الغاية من التحليل: تتعدد الأغراض لعملية التقييم والتحليل فالبعض يهدف إلى دراسة القدرة على الوفاء بالإلتزامات الجارية والبعض الأخر قد يكون هدفه من التحليل تقييم الأداء النهائى وهكذا.
2- جمع البيانات المرتبطة بالهدف فإذا كان الهدف هو تحليل قدرة الشركة على الوفاء بالإلتزامات الجارية فإن ذلك يتطلب جمع بيانات عن الأصول المتداولة وأنواعها وكذلك الإلتزامات الجارية.
3- تحديد أدوات التحليل المناسبة التى يطبقها المحلل للوصول غلى أفضل النتائج وبأسرع وقت.
4- إستخدام البيانات للوصول إلى بعض المؤشرات المرتبطة بهدف التحليل.
5- تحليل المؤشرات التى تم التوصل إليها لمعرفة إتجاهها المستقبلى.
6- كتابة الإستنتاجات والتوصيات النهائية.

ما هو الفرق بين التحليل الأساسي والتحليل الفني؟

لتحليل الأساسي هو البحث في البيانات المالية وكشوف الميزانية للشركة بهدف التنبؤ بالتحركات المستقبلية لأسهمها. ومن بين المؤشرات التي يقوم خبراء التحليل الأساسي بدراستها السجلات السابقة لأصول الشركات، والعوائد، والمبيعات، والمنتجات، والإدارة، والأسواق، وذلك بهدف التنبؤ بالمتغيرات المستقبلية.
ومن خلال تقييم الفرص المستقبلية لشركة ما، يستطيع خبراء التحليل الأساسي تقييم ما إذا كانت الورقة المالية أعلى أو أقل من قيمتها الحقيقية.
ويقابل التحليل الأساسي نوع آخر من التحليل وهو التحليل الفني، والذي لا يأخذ في الاعتبار البيانات المالية للشركة، بل يعتمد خبراء التحليل الفني في تحليلاتهم على تحركات السعر وحجم التداول.
فالتحليل الفني هو دراسة حركة أسعار الأسهم، وحجم التداول، وإتجاهات السوق الماضية لتوقع إتجاهات الأسعار وكمية العرض والطلب في المستقبل ويستخدم التحليل الفني الأساليب الإحصائية والرسوم البيانية.
يعتمد التحليل الأساسي على الظروف الاقتصادية، وظروف الصناعة، وظروف الشركة، وذلك من أجل تحديد سعر السهم الحقيقي الذي ينبغي أن يباع به السهم.‏ فعندما يريد المستثمر سواء كان فرداً أو مؤسسة شراء أسهم معينة بهدف الاستثمار طويل الأمد، يجب معرفة الحالة الاقتصادية للشركة التي يتبعها هذا السهم من خلال ورقة البيانات الاقتصادية للشركة Data Sheet / Financial Statement ، والتي يتمكن المستثمر من خلالها من معرفة الأرباح والمبيعات والديون والقيمة السوقية والاسمية للشركة وجميع المعلومات الأساسية الأخرى التي تبين مدى قوة السهم وأداء الشركة ومعدل نموها السنوي.
أما التحليل الفني، ‏فهو لا يعنى بتحديد السعر الحقيقي للسهم، ذلك لأنه لا يهتم بتجميع أو تحليل أي بيانات أو معلومات متاحة (مثل ‏الأخبار الاقتصادية وغيرها) بل ينصرف في الأساس إلى تتبع حركة الأسعار في الماضي على أمل ‏اكتشاف نمط لتلك الحركة يمكن منه تحديد التوقيت السليم للقرار الاستثماري، فحركة الأسعار في الماضي تعد ‏مؤشرا يعتمد عليه في التنبؤ بحركتها في المستقبل.‏
ويقوم التحليل الفني على الفروض التالية:‏
‏إن سعر السهم بالسوق تتحدد على أساس قوى العرض والطلب.
 إن العرض والطلب تحكمه عوامل متعددة بعضها رشيد والبعض الآخر غير رشيد. ومن بين تلك العوامل ما ‏يدخل في نطاق اهتمام التحليل الأساسي، ومن بينها ما يبتعد عن هذا النطاق مثل الحالة المزاجية للمستثمرين والتخمين وما ‏شابه ذلك.‏
‏يعطي السوق وزناً لكل متغير من المتغيرات التي تحكم العرض والطلب.
‏باستثناء التقلبات الطفيفة التي تحدث للأسعار من وقت لآخر، فإن أسعار الأسهم تميل إلى التحرك في اتجاه ‏معين وتستمرعلى ذلك لفترة طويلة من الزمن.‏
إن التغير في اتجاه أسعار الأسهم يرجع في الأساس إلى تغير العلاقة بين العرض والطلب، والتغير في تلك ‏العلاقة مهما كانت أسبابه يمكن الوقوف عليه - طال الزمن أو قصر- من خلال دراسة ما يجري داخل السوق ‏نفسه.‏
هذا هو الأساس الذي يقوم عليه التحليل الفني، وكما يبدو فإنه يبتعد كثيراً عن الفكر الذي يقوم عليه التحليل ‏الأساسي. كما أنه لا يعترف بمفهوم كفاءة السوق الذي هو الدعامة الأساسية التي ترتكز عليها أسواق رأس المال.

ما الطرق المستخدمة فى التحليل المالى؟

هناك مجموعة من الطرق التى يمكن القيام بالتحليل المالى عن طريق إستخدام إحدهم ويمكن توضيح أكثر هذه الطرق شيوعا على النحو التالى:
1- طريقة الدراسة المقارنة للقوائم المالية:
يقوم المحلل الأساسى بهذه الدراسة من خلال دراسة القوائم المالية لعدد من السنين ومقارنة بعض العناصر أو البنود الهامة لتحديد التغيرات والمؤثرات التى حدثت فى هذه البنود وأسبابها ثم التعرف على أثارها على الشركة وكيفية معالجة الشركة لهذه التغيرات وأثارها.
2- طريقة إستخدام النسب المالية:
وخلال هذه الطريقة يقوم المحلل المالى بحساب بعض النسب التى تعتمد فى حسابها على بعض البنود الهامة للقوائم المالية وتستخدم هذه النسب كمؤشرات لقياس وتقييم الأداء حيث يتم مقارنة النسب الحالية مع النسب السائدة فى الفترات السابقة وأيضا مقارنتها مع النسب السائدة فى القطاع او المجال الذى تنتمى إليه الشركة.

ما المداخل التى يعتمد عليها التحليل الأساسى ؟

يعتمد التحليل الأساسى للشركات على مدخلين رئيسيين هما:
1- التحليل الكلى ثم الجزئى Macro- Micro Approach أو التحليل من أعلى إلى أسفل Top- Down Analysis : يتكون من ثلاث مراحل أساسية هم
* المرحلة الأولى: التى تتضمن تحليل الظروف الإقتصادية من أجل التعرف على التغيرات المحتملة فى الظروف الإقتصادية وتأثيرها المحتمل على سوق رأس المال.
* المرحلة الثانية: تتضمن تحليل ظروف الصناعة أو القطاع لمعرفة القطاعات الصاعدة نتيجة للتغيرات الإقتصادية المحتملة أو بسبب التطورالتكنولوجى والتغيير الإجتماعى وغيرها.
* المرحلة الثالثة: التحليل على مستوى الشركة من أجل التعرف على أفضل المنشأت داخل القطاع للوصول للأوراق المالية فى الشركات الصاعدة.
2- التحليل الجزئى ثم الكلى Micro- Macro Approach أو التحليل من أسفل إلى أعلى Down- Top Analysis :
يعمل على دراسة نفس العناصر أو المتغيرات التى يدرسها التحليل من أعلى إلى أسفل ولكن بترتيب مخالف حيث يبدأ بتحليل الشركة ومنها إلى تحليل القطاع ثم تحليل الإقتصاد ككل
« آخر تحرير: تشرين الثاني 19, 2013, 08:51:08 بواسطة admin »
إذا جلست للناس فكن واعظاَ لقلبك ولنفسك ولا يغرنك اجتماعهم عليك فإنهم يراقبون ظاهرك والله تعالى يراقب باطنك

أسواق ومنتديات كل العرب


غير متصل admin2

  • سعودي ستور منتدى غير
  • مشرف عام
  • متسوق
  • *****
  • مشاركة: 29
  • الشعبية +3/-0
  • الجنس: ذكر
الله يعطيك العافية

مجهود متميز

غير متصل ابو احمد

  • متسوق جديد
  • *
  • مشاركة: 6
  • الشعبية +0/-0
جزاك الله خير

مشكور على المعلومات

غير متصل مشاري

  • متسوق جديد
  • *
  • مشاركة: 9
  • الشعبية +0/-0
  • الجنس: ذكر
الله يعطيك العافية والله معلومات مفيدة

شكرا لك

أسواق ومنتديات كل العرب